ثقافة

مجلس مكتبات جامعة الأقصر يوافق على قبول المؤلفات العلمية المهداة لكلية الآثار

ترأس الدكتور حمدي محمد حسين، رئيس جامعة الأقصر، الاجتماع الدوري رقم 21،  لمجلس لجنة  المكتبات، بحضور أعضاء المجلس، حيث وافق المجلس على قبول عدد من الإهداءات العلمية، المقدمة من عدة جهات ومنها: مؤَلَف “بيئة المتاحف”، لجاري تومسون،   وكذلك عدد ثمانية مؤلفات أكاديمية، مهداة من الأستاذ الدكتور منصور النوبي، العميد الأسبق لكلية الآثار، إلى كلية الآثار بالجامعة، فضلًا عن تسعة مؤلفات أخرى، تمَّ إهداؤها لمكتب رئيس الجامعة.

واستعرضت اللجنة، أعداد المترددين على مكتبات الكليات، والمستعيرين للكتب، ووجه رئيس الجامعة، بالاهتمام بتطوير ودعم المكتبات، والتي تمثل مصدرًا مهمًا للمعرفة، فضلًا عن دورها في توسيع دائرة الاطلاع أمام الطلاب، وخلق آفاق جديدة فى العلم والمعرفة، مقدمًا الشكر لداعمي المكتبات الجامعية بالمؤلفات المتنوعة.

فيما تجري جامعة الأقصر أعمال التجهيزات النهائية فى مبنى كلية الطب بمدينة طيبة الجديدة، وذلك تمهيداً لافتتاحها مطلع العام الدراسي المقبل لخدمة طلبة الكلية فى العام الجديد 2033/2024، حيث أجرى الدكتور حمدي محمد حسين، رئيس جامعة الأقصر، جولة تفقدية بمبنى كلية الطب بطيبة، والذي تم افتتاحه مطلع العام الدراسي الجاري، حيث جاءت جولة رئيس الجامعة لمتابعة أعمال التجهيزات النهائية بالمبنى؛ استعدادًا لاستلامه، للعمل به، في العام الجامعي الجديد.

وشدد رئيس جامعة الأقصر، على سرعة إنجاز فرش المبنى، كما وجه بتطوير المنطقة المحيطة بالمبنى، مؤكدًا على ضرورة مراعاة الهوية البصرية لمحافظة الأقصر، وتجهيز المبنى كبناء صديق للبيئة، يشار إلى أن مبنى كلية الطب الجديد، تم افتتاحه مؤخرًا، ويتكون من ثلاثة طوابق، ويضم ثلاثة مدرجات، ويشتمل على معمل الإختبارات الإلكترونية الذي يضم 250 جهازاً.

وأكد الدكتور حمدي محمد حسين رئيس الجامعة، على أن كلية طب الأقصر، تسعى لتخريج كوادر طبية متميزة تؤدي عملها على مستوى عالي من الجودة والكفاءة داخل المنظومة الطبية العالمية في الأقصر في المستقبل القريب، متمنيًا لهم عاماً أكاديمياً مليئاً بالأنشطة والنجاح على كافة المستويات، موضاً أن الجامعة حريصة على تقديم كل الدعم للطلاب الجدد وتوفير كل ما يحتاجونه من أجل تهيئة المناخ المناسب لجميع الطلاب لتحقيق التفوق والتميز، لأنهم يؤدون أعظم رسالة إنسانية.

تقييم المستخدمون: كن أول المصوتون !

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى