رياضة

ماذا نعرف عن الحكم المساعد التي أثارت الجدل في مباراة الأهلي والترجي؟

أثارت الحكم المساعد “carine fomo” في لقاء الأهلي والترجي التونسي الذي أقيم مساء أمس على ملعب السلام، جدلا واسعا على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، بعدما قامت برفع راية التسلل بالخطأ وتمنع الهدف الثالث للأهلي الذي سجله حسين الشحات، قبل أن تحتسب تقنية “فار” الهدف لصالح بطل إفريقيا.

وتسببت الحكم المساعد في جدل كبير بين داعمين و منتقدين لها على أساس جندري.

وبينما تلقت “فيمو”، إشادات واسعة على الثقة التي تمتعت بها أُثناء المباراة، تعرضت لنقد على أساس أنها امرأة يعصب عليها إدارة مباراة كبيرة في نصف نهائي دوري الأبطال بسبب قلة خبرتها.

• فمن هي كارين فيمو؟

هي حكمة كاميرونية تبلغ من العمر 36 عامًا وهي المرأة الوحيدة التي تم اختيارها من الاتحاد الإفريقي للمشاركة في بطولة أمم إفريقيا المقامة في الكاميرون العام المقبل، حسب ما أشار موقع “كاميرون سبورت”.

وقبل التحكيم كانت كارين مدرس أول في التربية البدنية والرياضية، وهي الآن مساعد حكم في كرة القدم، وهو حلم قديم لها سعت لتحقيقه.

وبدأ اهتمامها بالرياضة منذ الصغر، وبمرور الوقت انخرطت في لعبة الكارتية، وفازت بالحزام البني مما يعني أنا وصلت لمرحلة متقدمة في الدفاع عن النفس.

وعند التحاقها بالجامعة، اكتشفت أن الكاراتيه لم يتم تضمينه في الألعاب الجامعية، مما أجبرها على التحول إلى الجودو.

وفازت لاحقًا بالعديد من الميداليات داخل وخارج البلاد، وعند قبولها في المعهد الوطني للشباب والرياضة بياوندي في عام 2008، نصحها والدها بالقراءة عن تحكيم كرة القدم، وكانت هذه نقطة الانطلاق حيث بدأت العمل كحكم كرة قدم في الدوري الإقليمي المركزي بالكاميرون.

وفي العام التالي، تمت ترقيتها إلى دوري الدرجة الأولى لكرة القدم النسائية.

ولم تكن راضية عن مستواها، فقررت أن تصبح حكماً للرجال، تشرح ذلك قائلة: “لتحقيق ذلك كان علي أن أجري نفس الاختبارات الصعبة مثل زملائي الذكور – بما يتماشى مع متطلبات FIFA”.

وبعد نجاحها، تمت ترقيتها إلى دوري النخبة 2 في عام 2012، “كان علي أن أنتظر لمدة عامين من أجل خوض اختبارات صعبة مماثلة للترقية إلى دوري النخبة 1 جنبًا إلى جنب مع الرجال ” تشير فومو كارين.

وفي نهاية المطاف، تمت ترقيتها في عام 2014 إلى دوري النخبة 1 لكرة القدم للذكور وأصبحت حكما مساعدا في FIFA.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى