رياضة

خالد العنانى: نعمل على إنارة آثار الأقصر بالبر الغربى حاليا لجذب الزوار ليلا

قال الدكتور خالد العنانى وزير السياحة والآثار، إن متحف شرم الشيخ يضم العديد من الآثار الجذابة، ومصر لديها شواطئ تعد أجمل شواطئ فى العالم، مضيفا أن شبكة الطرق والنقل الحديث ستغير خريطة السياحة فى مصر.

وأضاف خلال حواره ببرنامج على مسئوليتى الذى يقدمه الإعلامى أحمد موسى على قناة صدى البلد، أننا نعمل حاليا على إنارة آثار الاقصر بالبر الغربى ليتم زيارتها ليلا، لافتا إلى أن فتح الزيارة للمواقع الأثرية ليلا فى الأقصر يسكون متاحا الفترة المقبلة، ولن أتحمل خبرا سلبيا ضد السائح فى مصر، مؤكدا أن 13 مليار دولار عائد مصر من السياحة عام 2019، و13 مليون سائح زاروا مصر فى عام 2010. 

وتابع أن إيرادات مصر السياحى صفرا بسبب كورونا فى مارس وأبريل ومايو ويونيو 2020، ومن بداية يوليو 2020 زار مصر 3.5 مليون سائح، وإيرادات مصر من السياحة مليار دولار شهريا، وسيتم تعويض الخسائر فى السياحة بإجراءات احترازية، ونعمل على استكمال مشروع السياحة، وهناك مبادرة البنك المركزى ساعدت فى دعم القطاع بـ6 مليارات جنيه للحفاظ على العاملين به. 

وأوضح أننا تعاقدنا مع تحالف كندى إنجليزى لوضع استراتيجية اعلامية سياحية للترويج السياحى، وسنتقاعد مع شركة كبرى لتنفيذ استراتيجية السياحية على مدار 3 سنوات وتم رصد 90 مليون دولار للحملة الإستراتيجية، ولن نقف حركة السياحة فى مصر بسبب الدعم المالى، مؤكدا أنه ممنوع خدش أى أثر وفقا للقانون، وغير وارد هدم أى أثار ولن نسمح لأى جهة بذلك، ونسعى لدخول الآلاف السياحة فى المتنزه.

وأكد أننا نستهدف الصين كسوق سياحية واعدة، والحملة السياحية تضم 12 دولة مصدرة للسائحين، وسنعلن فى شهر يوليو انتهاء استراتيجية الترويجية بتحالف كندا، وسيتم بدا التنفيذ فى نهاية 2021، مضيفا أنه سيتم تطوير مطار العلمين الفترة القادمة لخدمة السياحة، ولدينا مطار برج العرب والعلمين ومطروح لتشجيع حركة السياحة، مؤكدا أن مصر نفذت أكثر من 7 آلاف كيلو طرق، وشبكة الطرق تسهل حركة السياحة ونقل الغذاء للفنادق جيدة.

 وأشار إلى أن الحياة يجب أن تستمر رغم وجود جائحة كورونا ولكن بإجراءات احترازية، مضيفا أن 300 ألف سائح وصلوا مصر العام الماضى رغم جائحة كورونا، لافتا إلى أن وزيرة البيئة أكدت أن هناك دراسة تشير إلى أن أكثر الشواطئ التى تقاوم تغير المناخ هى شواطئ البحر الأحمر. 

وأضاف أن هناك 525 ألف سائح من 20 دولة زارو مصر خلال إبريل الماضى، لافتا إلى أن أرقام السياحة الوافدة إلى مصر فى تزايد مستمر، مؤكدا أن بعض الدول تخشى على مواطنيها من السفر بسبب كورونا وتريد بقاء اقتصادهم بداخلها، لافتا:” مصر أعدت إجراءات احترازية منضبطة للغاية لمواجهة كورونا والحفاظ على السائحين والمواطنين”، مضيفا : “السياح العائدون إلى دولهم أشادوا بالإجراءات الاحترازية التى تطبق فى مصر، ونسبة الإشغال السياحى حاليا فى شرم الشيخ 43 % وأتوقع زيادة عدد السياح العرب فى شرم الشيخ قريبا”. 

وتابع: “ندرس تكرار فاعلية موكب المومياوات فى الأقصر وأسوان، وسيتم افتتاح المتحف المصرى الكبير عندما تسمح ظروف العالم كله، والمتحف جاهز هندسيا بنسبة 98%، وأجمل فاترينات رأيتها فى حياتى موجودة بالمتحف المصرى، والانتهاء من تركيب 107 فاترينا لعرض قطع توت عنخ آمون بالمتحف الكبير، ولأول مرة سيتم عرض 5 آلاف قطعة للملك توت عنخ آمون، والرئيس يوجه بمتابعة أمور دقيقة فى ملف الأثار والسياحة نصب عينيه. 

وأردف: “يتم الإعداد لاحتفال ضخم يوم العاصمة الإدارية، وكذلك مدينة العلمين ستغير شكل السياحة بمصر، والمتحف الكبير، والجلالة والأقصر، ومئوية توت عنخ آمون، مضيفا :”السعودية هى السوق العربية الأولى المصدرة للسياحة إلى مصر وأتوقع زيادة عدد السياح العرب فى شرم الشيخ قريبا، ونحافظ على اقتصاد الدولة وصحة المصريين والسياح والتزام العاملين بالقطاع السياحى رفع اسم مصر سياحيا موجها الشكر لوزارة الصحة على انتهاءها من تطعيم العاملين بالقطاع السياحى بجنوب سيناء والبحر الأحمر خاصة أن 65 % من سياحة مصر تأتى إلى جنوب سيناء والبحر الأحمر.

وتابع أنه تم البدء فى تطعيم العاملين فى السياحة بالأقصر وأسوان لتشغيل حركة المراكب والفنادق ووزارة الصحة ستبدأ التطعيم فى المحافظات السياحية تدريجيا لتوفير فرص عمل للمواطنين خاصة أن نحو 3 ملايين مواطن يعمل فى السياحة أو نشاط مرتبط به، مضيفا أن مصر قدمت تأشيرة سياحية مجانية مع بدء أزمة كورونا حتى نهاية إبريل وقامت وزارة الطيران بخفض رسوم المطارات والوقود لمواجهة أزمة كورونا وأطلق الرئيس السيسى مبادرات للحفاظ على القطاع السياحى ومنح إعفاءات مع عدم تسريح أى عامل، مضيفا أن السياحة الروسية ستعود خلال الأسابيع القليلة القادمة وهناك تواصل بين الشركات المصرية والروسية استعدادا لبدء عودة السياحة الروسية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى