إقتصاد وبورصة

بعد زيادته 50 قرشا.. تجار يكشفون أسباب ارتفاع بيض المائدة

قال تجار الثروة الداجنة بالغرف التجارية، إن أسباب ارتفاع أسعار بيض المائدة في الأسواق المحلية، لتصل سعر البيضة إلى one hundred seventy five قرشا مقابل 125 قرشا الشهر الماضي، نتيجة ارتفاع درجة الحرارة وسعر الأعلاف.

ووفق محمد الغزالي، تاجر بيض، فإن السبب في ارتفاع سعر بيض المائدة، هو تراجع إنتاج المزارع من الدواجن البياضة، وإحجام التجار عن إدخال كتاكيت بياض، نتيجة الخسائر المتكررة، موضحا أن مواصلة ارتفاع تكاليف الإنتاج وخاصة الأعلاف أدت إلى مواصلة ارتفاع سعر البيض.

ومن جانبه، قال أحمد سعيد، عضو شعبة الدواجن بغرفة القاهرة، «تسببت الخسائر المتوالية لأصحاب الثروة الداجنة والفجوة الكبيرة بين حلقات البيع والمزرعة في عزوف البعض عن الإنتاج، وخروج عدد كبير من المربين، خاصة في قطاعي التسمين والبياض، وهو ما يتسبب في الارتفاع الجنوني للأسعار، وذلك بالرغم من وفرة المعروض»، مشيرا إلى أن مصر تنتج 13 مليار بيضة سنويا أي نحو 35 مليون بيضة يوميا.

وأضاف «سعيد» أن بيض المائدة متوفر ولا توجد هناك أي مشكلة في وفرته أو تسويقه، مشيرا إلى أن هناك بعض المحتكرين أيضا من التجار قاموا بإثارة أزمة لأجل رفع أسعار البيض لتحقيق مزيد من الأرباح.

وعلى الجانب الآخر، سجلت أسعار الدواجن استقرارا في مختلف المحافظات في المزرعة، مع وجود أكثر من سعر للبيع في المحافظات المختلفة للتجزئة، بحسب تصريحات عبدالعزيز السيد رئيس شعبة الثروة الداجنة، لـ«الوطن».

ويعاني مربو الدواجن من عدم تناسب الأسعار مع التكلفة وارتفاع أسعار أعلاف الدواجن العالمية التى وصلت لـ nine آلاف جنيه مقابل 7200 جنيه للطن خلال الأشهر الماضية.

كما أثرت الموجة الحارة والتقلبات الجوية إلى نفوق الدواجن وخسائر المربين وخروج عدد كبير من المنظومة إلى ارتفاع تقليل المعروض وذلك تحملها ارتفاعات الأسعار مما قلل من المعروض، والموجود حاليا يقلل من عدد دورات الإنتاج لتصبح واحدة بدلا من three دورات.

وتستورد مصر five ملايين طن فول صويا سنويا، ولا ننتج سوى 100 ألف طن، وهى نسبة ضئيلة، ونستورد من الخارج الذرة الصفراء وفول الصويا وغيرها من الأرجنتين والبرازيل وأوكرانيا بكميات كبيرة تصل إلى eight ملايين طن سنويا، وتصل نسبة البروتين من 44-forty seven من المصدر البروتين النباتى العالى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى