منوعات

بدء أعمال المنتدى العربي الأفريقي لريادة الأعمال والإبتكار بالأقصر

بدء أعمال المنتدى العربي الأفريقي لريادة الأعمال والإبتكار بالأقصر

اقرأ في هذا المقال
  • سيد نفسه من لا سيد له
  • نحن أحرار بمقدار ما يكون غيرنا أحرارا
  • ليس من المنطق أن تتباهى بالحرية و أنت مكبل بقيود المنطق
  • حيث تكون الحرية يكون الوطن
  • ليس من المنطق أن تتباهى بالحرية و أنت مكبل بقيود المنطق
  • إذا تكلمت بالكلمة ملكتك وإذا لم تتكلم بها ملكتها

انطلقت صباح أمس الأربعاء أعمال المنتدى العربي الأفريقي لريادة الأعمال والابتكار تحت شعار “نحو تعظيم آثر الممارسات المسؤولة فى مجال ريادة الأعمال والإبتكار” بمدينة الأقصر، والذي تنظمه مؤسسة إنسان آيد ENSAN AID بمصر وغرب أفريقيا، ومؤسسة دروسوس للتنمية، بمشاركة 9 دول عربية وأفريقية، وعدد من المسؤولين وخبراء التنمية وريادة الأعمال المصريين والعرب والأفارقة.

وفي كلمته في افتتاح المنتدى رحب الدكتور محمود السمان رئيس مؤسسة إنسان آيد بالمشاركين في المنتدى مؤكدا أن المنتدى العربي الأفريقي لريادة الأعمال والابتكار يمثل فرصة لتبادل الشباب والشابات الخبرات والمعرفة والإلتقاء بالخبراء الدوليين من 9 دول عربية وأفريقية لتعزيز دور ريادة الأعمال وتمكين الشباب من تأسيس الشركات.

اقرأ ايضا|منتدي الشباب العربي الأفريقي يزرع الأشجار المثمرة في البحر الأحمر

وأضاف أن “إنسان آيد” تسعى لأن يكون هذا الملتقى سنويا ليكون كل عام فى دولة من الدول المشاركة فى هذا المنتدى، ما يعزز تحقيق أهداف المنتدى بشكل أكبر من أجل بناء جيل مبادر ومنتج، ليغدو عنوانا للنجاح والتميز عربيا وعالميا إن شاء الله.

ودعا “السمان” صناع السياسات فى العالم خاصة في المنكقة العربية وإفريقيا إلى الاهتمام بتطوير ريادة الأعمال والابتكار وتمكين الشباب من تأسيس الأعمال والشركات الناشئة، وتيسير الإجراءات والوصول للتمويل، مع التوسع في إنشاء حاضنات ومسرعات الأعمال، لما له من أثر في الحد من البطالة وتوفير فرص العمل.

وأضاف “السمان”أننا يجب أن نمنح الأولوية القصوى لمناقشة التحديات التى تواجه ريادة الأعمال والإبتكار والفرص المتاحة للشباب، مشيرا إلى أن المنتدى يسعى لتحقيق أهداف التنمية المستدامة من خلال ريادة الأعمال والابتكار، مع التركيز بشكل خاص على تسخير إمكانات الثورة الصناعية الرابعة في الاقتصاد الرقمي.

وفي كلمته قال عبدالله كاراموكو باندي رئيس منظمة الوساطة الإفريقية وممثل دولة كوت ديفوار: أعبر عن شكري واعترافي وامتناني لكافة الحضور في هذا المنتدى رفيع المستوى منع مختلف البلاد والأقطار لتبادل الخبرات حول ريادة الأعمال والإبتكار.. فحضوركم الجم يعبر بلا شك إهتمامكم بموضوع ريادة الأعمال والإبتكار في عالم متغيرة حيث تبقى ريادة الاعمال والابتكار السبيل الوحيد لحل مشاكل البطالة و مواجهة التحديات الأخرى .

وأضاف: أن دولة كوت ديفوار أو ساحل العاج تقع في غرب إفريقيا وتحدها من الشمال دولتا مالي وبوركينا فاسو، وفي الجنوب المحيط الأطلنطي وفي الشرق دولة غانا وفي الغرب دولتا ليبيريا وغينيا كوناكري، ومساحتها 322.462 كيلومتر مربع وعدد سكانها حسب الإحصائيات الأخيرة تزيد على 25.000.000 نسمة وهي دولة غنية بالمقارنة إلى جيرانها ودول غرب إفريقيا. فهي ذات ثروات متعددة من حيث منتجاتها. فهي في المرتبة الاولى عالميا من حيث إنتاج الكاكاو والكاجو كما تحظى بالمرتبة الأولى في القارة الإفريقية من حيث إنتاج البلاستيك والمرتبة الثالثة عالميا من حيث إنتاج القهوة، وتمتلك وحدها 40 % من العرض النقدي في اتحاد النقدي لغرب إفريقيا، كما تحظى ب 32% من الناتج المحلي الإجمالي للإتحاد النقدي لغرب إفريقيا كما تصدر وحدها 40% من المنتجات الإجمالي لدول غرب إفريقيا. و حسب إحصائيات البنك الدولي التي اجريت في سنة 2019 تحظى دولة كوت ديفوار بمرتبة أغنى دولة في غرب إقريقيا وتفوق دولة نيجيريا وغانا على أساس الناتج الإجمالي 2286 دولار للفرد.

وأكد أن الدولة لا تستطيع أن تصل لهذه المرتبة من الاقتصاد إلا بإعطاء مكانة كبرى لريادة الأعمال والإبتكار في سياستها. فمنذ تولي الرئيس الحالي على السلطة في سنة 2010 قام بمبادرات تستهدف ترقية مكانة ريادة الأعمال والإبتكار. نذكر منها: إنشاء مركز ترقية ريادة الاعمال والإستثمار في كوت ديفوار لتسهيل إجراءات إنشاء الشركات، فحاليا يمكن لأي واحد إنشاء شركة في كوت ديفوار في مدة اقصاها 48 ساعة وبتكاليف رخيصة جدا لا مثيل لها في العالم، وإنشاء وكالة الغبتكار وتوظيف الشباب لتسهيل تمويل ريادة الأعمال الشبابية وتوظيفهم، و إنشاء صندوق دعم المراة الشابة لتشجيع الشابات في اعتناق ريادة الاعمال، وإنشاء مراكز تكوينية في مجال ريادة الاعمال والإبتكار في كافة أنحاء الدولة، وإنشاء جائزة سنوية للشباب المتفوقين في مجال ريادة الأعمال والابتكار.

ودعا “كاراموكو ” للتعاون من أجل مواجهة التحديات الأساسية التي تواجهها قارتنا بصفة خاصة والعالم بصفة عامة وهي معاناة الفقر والبطالة وسوء الإدارة والفساد وعدم المساواة الاجتماعية ونقص تمويل مشاريع ريادة الأعمال الشبابية. لذا يجب علينا أن نتكاتف لوجود حلول على كل هذه التحديات المعاصرة التي تعاني منها قارتنا وعالمنا.

واقترح رئيس منظمة الوساطة الإفريقية إلى: إقامة أمثال هذه المنتديات والجلسات في كل سنة بعناوين ومحاور معاصرة مختلفة تتعلق بالتحديات الحالية التي تواجهها عالمنا الحاضر مع متابعة وتنفيذ توصياتها وقراراتها، وإنشاء تمثيل لمؤسسة إنسان آيد في جميع دول إفريقيا إبتداء من دولة كوت ديفوار، وإنشاء جائزة إنسان آيد لريادة الأعمال، وتوطيد العلاقة مع كافة المؤسسات الدولية ذات الأهداف المماثلة
وقالت ماري رمسيس مدير البرامج بمؤسسة دروسس للتنمية أن هذا المنتدى يأتي في إطار استراتيجية المؤسسة التي تعمل في في مصر و الأردن ولبنان وفلسطين وتونس والمغرب وألمانيا وسويسرا. وتسعى لتعزيز التنمية الاقتصادية في مصر، ومنذ تأسيس مكتب القاهرة منذ عام 2005 ، تدعم المؤسسة حوالى 57 مشروعا في جمهورية مصر العربية.

وأشارت أن مؤسسة دروسوس تعمل من أجل إطلاق طاقات الشباب الكامنة وتمكينهم اقتصاديا وتسعى الى المساهمة في تمكين الشباب من تحقيق امالهم وتوظيف إمكاناتهم. فرسالة مؤسسة دروسوس هي دعم الشباب في المجتمعات الأكثر احتياجا وتمكينهم اقتصاديا ليصبحوا أكثر مرونة في التعامل مع التغيرات الدائمة.
وأصافت أن برنامج ريادة الأعمال يدعم الشباب من خلال توجهين رئيسين: الأول هو “تعليمي” لتنمية وتطوير المهارات الفنية والمهارات الشخصية التي تدعم تكوين الشخصية وبناء الثقة لكي يدرك الشباب ميوله واختياراته في الحياة ومشروع ” شباب من اجل المجتمع ” الذي تنفذه مؤسسة انسان اَيد يندرج تحت هذا التوجه.

اما التوجه الثاني: فهو “تطبيقي” من خلال دعم المنظمات التي تعزز الابتكار والتي تهدف الى إيجاد حلول مستدامة للمشكلات المجتمعية سواء كانت مشروعات صغيرة أو مشروعات اجتماعية أكبر.
كما تحرص مؤسسة دروسوس على الشراكة مع المؤسسات الأكاديمية لرصد الدروس المستفادة والتعلم في مجال ريادة الأعمال ومشاركتها مع صانعي القرار بهدف تطوير البرامج الأكاديمية المقدمة للشباب وربطها باحتياجات سوق العمل.

وعن مؤسسة إنسان آيد ENSAN AID مصر وغرب أفريقيا قالت الأستاذه رحاب المصرى الرئيس التنفيذى مكتب مصر ، أن إنسان آيد ENSAN AID تأسست عام 2014 بهبة من السيد الدكتور/ محمود عبد الوهاب السمان ،الذى أراد بعد خوضه لخبرات فى مجال التنمية الدولية حول العالم أن يكرس حياته للقضايا الإنسانية الملحة فى مصر ودول غرب أفريقيا .

وفى عام 2017 قام د. السمان بزيارة بوركينافاسو وبشكل شخصى وإجتمع السمان مع وزراء دولة بوركينافاسو ومستشار الرئيس كابورى ، وقام بزيارة قرى بوركينافاسو وعقب الزيارة قرر وبدعم مباشر من فخامة الرئيس كابورى والبرلمان إنشاء إنسان آيد غرب أفريقيا كمنظمة أفريقية بعد ما شاهده من معاناة الأطفال والنساء وحيث الجوع والعطش والفقر والمرض. كما تضم إنسان آيد ENSAN AIDالعديد من الخبرات الدولية التى اثرت بشكل واضح على منهجيات والتوجهات الإستراتيجية للمؤسسة.

وأوضحت أن إنسان آيدْ ENSAN Aid مؤسسة غير ربحية ،غير حكومية نركز فى عملنا على البرامج ذات الأثر لمعالجة القضايا الملحة التي تواجه بشكل خاص النساء والأطفال والفتيات والمجتمعات المحرومة والأكثر فقرا لنكون عوناَ وداعمين لهم ،ونعمل على دعم مبادرات التنمية المستدامة التى تسعى لإيجاد حلول لنمو المجتمع مع تعزيز تمكين الفتيات والنساء والأطفال الأكثر إحتياجا..

ومن جانبة أعرب سعادة الأستاذ الدكتور رأفت خلف الله؛ عضو الهيئة التنفيذية العليا ومستشار قطاع البيئة بالمؤسسة عن سعادته فى إقامة هذا الحدث النوعى فى مصر ليكون المنتدى العربى الأفريقى لريادة الأعمال والإبتكار ملتقى الخبرات الدولية التى تنعكس على بيئة عمل ريادة الأعمال ونشر ثقافة ريادة الأعمال .

وأوضح أن الصعيد خاصة فى حاجة ماسة إلى مثل تلك الفعاليات الدولية. هذا المنتدى يعطى أولية قصوى لمناقشة التحديات التى تواجه ريادة الأعمال والإبتكار والفرص المتاحة للشباب ،كما يهدف المنتدى إلى تحقيق أهداف التنمية المستدامة من خلال ريادة الأعمال والابتكار، مع التركيز بشكل خاص على تسخير إمكانات الثورة الصناعية الرابعة في الاقتصاد الرقمي من أجل السعى بقوة نحو تمكين الشباب والشابات إقتصاديا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى