منوعات

اكتشاف العاصمة القديمة المفقودة بفرنسا واستخراج مجوهرات عمرها 3000 عام

اكتشاف العاصمة القديمة المفقودة بفرنسا واستخراج مجوهرات عمرها 3000 عام

قال علماء الآثار بعد العثور على كنوز أثرية فى فرنسا تشمل المجوهرات والأسلحة وقطع غيار عربات، إن أحد التلال التي تعود إلى العصر البرونزي والتى جرى استخراج الكنوز الأثرية قربها قد يمثل عاصمة سلتيك المفقودة.

وتم اكتشاف الكنز النفيس بالقرب من جانات في مقاطعة أليير الفرنسية على بعد 80 ميلاً شمال غرب ليون، بواسطة خبراء من جامعة تولوز وفقا لما ذكرته الديلى ميل البريطانية.

وكشفت الحفريات التي يعود تاريخها إلى 3000 عام عن مدينة محصنة كبيرة – تبلغ مساحتها 30 هكتارا في المجموع – كانت تحتوي على صف مزدوج من الأسوار والجدران الحجرية التي يبلغ ارتفاعها 20 قدمًا.
وكشف الموقع عن مئات العناصر التي يعتقد أنها دفنت في حوالي 800 قبل الميلاد كجزء من طقوس دينية.

وفي الواقع ، يمثل الموقع أحد أغنى مواقع رواسب المعادن من العصر البرونزي الذي تم اكتشافه على الإطلاق في أوروبا ، كما قال الخبراء.

وكان الكنز الذي تم العثور عليه فى موقع جانات منتشرًا عبر خمسة طبقات مختلفة كما أوضح قائد الفريق وعالم الآثار بيير إيف ميلنت من جامعة تولوز جان جوريس.

وأوضح: “لقد تدخلنا فى هذا الموقع بسبب تعرضه للنهب من قبل أشخاص مجهزين بأجهزة الكشف عن المعادن وقد باعوا ما نهبوه على الإنترنت، حيث يوجد سوق مواز كامل للإتجار فى الآثار”.

وتابع: “لم تكتمل الحفريات، لكن لدينا بالفعل حوالي 800 قطعة غالبيتها سليمة”.

وأضاف علام الآثار بيير أيف ميلنت: هذه أيضًا هي المرة الأولى التي نعثر فيها على أربعة كائنات سليمة يمكننا إعادة فحصها في المختبر في ظل أفضل الظروف.

ويعتقد علماء الآثار أن الرواسب – التى تم ترتيب ثلاثة منها في مزهريات – ربما تكون قد دفنت لتشكل قربانًا إلهيًا.

وقال الدكتور ميلنت: “تشير زخارف ورموز القطع البرونزية إلى عبادة الشمس ، التي كانت إلهًا مهمًا جدًا في ذلك الوقت ، كما هو الحال في مصر”.

وقد تم استخراج أسلحة مثل السكاكين والحراب والسيوف والمجوهرات ضمن الكنز الأثرى، وبناءً على أبعادها يعتقد الباحثون أن المجوهرات – التي تضمنت أيضًا الخلخال – كانت على الأرجح ترتديها النساء والأطفال.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى