ثقافة

اكتشاف آثار كنيسة عمرها 1500 عام فى فلسطين

اكتشاف آثار كنيسة عمرها 1500 عام فى فلسطين

اكتشف علماء الآثار كنيسة عمرها 1500 عام بجنوب غرب القدس في الأراضى الفلسطينية المحتلة، وهي كنيسة كانت مبنية لتخليد اسم شهيد مسيحى مجهول تتضمن فسيفساء حيوانات تم محوها، كما تحتوي الكنيسة الكبيرة وفقًا لما جاء بموقع “live science” على نقوش يونانية مخصصة لهذا “الشهيد المجيد” لكنها لا تذكر هوية هذا الشهيد.

في الوقت الذي تم فيه بناء الكنيسة ، سيطرت الإمبراطورية البيزنطية على فلسطين وقد عثر علماء الآثار على نقوش في الكنيسة تنص على أن الكنيسة توسعت في عهد الإمبراطور فلافيوس تيبيريوس ، الذي حكم من عام 578 إلى 582 ميلادية، وعلى الرغم من انتشار الإسلام في المنطقة ، فقد ازدهرت الكنيسة ، ولم يتم التخلي عنها حتى القرن العاشر الميلادى، كما وجد علماء الآثار.

والكنيسة تحمل ندوب محرقة قديمة – أو ما يعتقد أنه تدمير متعمد لبعض القطع الأثرية والصور وقد جد علماء الآثار أن بعض الفسيفساء كانت مزينة في الأصل بصور حيوانية الشكل، ولكن تم محوها عمداً بطريقة غير معروفة، دون أن يرجحوا أي احتمال في هذا السياق.

وفي حين أن علماء الآثار لا يعرفون هوية الشهيد الذى نيت لأجل تخليد اسمه هذه الكنيسة الأثرية ، فإن أحد الاحتمالات هو أنها كانت مخصصة لشهيد مقدس يُدعى زكريا وهو اسم استخدم عدة مرات في الكتاب المقدس.

وتشير السجلات القديمة إلى أنه تم العثور على قبر شهيد مسيحي بهذا الاسم في مكان قريب في القرن الخامس، كما تؤكد بعض النصوص القديمة أن مزارًا مخصصًا لزكريا يقع بالقرب من موقع التنقيب ، مما يعني أن هذه الكنيسة يمكن أن تكون ذلك الضريح، ومع ذلك ، حتى لو كانت الكنيسة مخصصة لزكريا ، فإن النصوص الباقية لا توضح أي زكريا كان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى