الفن

إلهام شاهين- علي بدرخان قيمة فنية كبيرة واشتغلت معه فى فيلم الرغبة

إلهام شاهين- علي بدرخان قيمة فنية كبيرة واشتغلت معه فى فيلم الرغبة

رد المخرج علي بدرخان خلال ندوة تكريمه ضمن فعاليات مهرجان الإسكندرية السينمائى لدول البحر المتوسط فى دورته الـ37 ، على سؤال إمكانية عودته وإخراج فيلم جديد قائلا: أكيد أقدر أخرج فيلم وعندي افلام عاوز اعملها، ولكن مقدرش يجيلي سيناريو ولما أقراه اعرف انه فيلم أجنبي.

وقالت الهام شاهين خلال الندوة: “علي بدرخان قيمة كبيرة جدا ونحن نتشرف ان دورة مهرجان الإسكندرية هذا العام تحمل اسمه، مضيفة، انا بحب علي بدرخان جدا وجيت المهرجان مخصوص عشان اعترف اني بحبه جدا، وكان نفسي اشتغل معاه لغاية لما جالي فيلم الرغبة وكنت مبسوطة جدا اني اشتغلت معاه والفيلم لما دخل مهرحان اخدت عنه جائزة أفضل ممثلة.

واحتفل مهرجان اسكندرية السينمائى لدول البحر المتوسط فى دورته 37 ، برئاسة الناقد الأمير أباظة ، بعيد ميلاد المخرج الكبيرة على بدرخان وذلك خلال ندوة تكريمه التى أقيمت بفاعليات المهرجان ، وذلك بحضور الفنانة إلهام شاهين والمخرجة إيناس الدغيدي ، المخرج مجدى أحمد علي ، مدير التصوير محسن أحمد ، ومدير الإنتاج محسن علم ألدين ، الاعلامية بوسى شلبي ، المخرج عمر عبد العزيز ، السيناريست عاطف بشاى ، المخرج هانى لاشين ، المخرج محمد العدل .

وقد قال المخرج على بدرخان اثناء ندوة تكريمه بفاعليات مهرجان اسكندرية السينمائى جاءت فكرة إقامة جمعية للأطفال من منزلى بسبب مجموعة شباب من السويد يطلق عليهم ” النسور الصغيره عندما جاءوا ” لزيارتى فى منزلى عندما كانوا فى جولة للأهرامات ، وسألوني من يسكن هذا المنزل الكبير فأجبت أنا وهنا أقترحوا علي أن أقيم فيه مشروع لخدمة الناس .

وأضاف بدرخان ، كان مشروعهم الأساسي قائم علي أن يعلموا الأطفال الديمقراطية منذ صغرهم ، وبالفعل قررت عمل الجمعية بالفعل ، وبدأت فى تجهيز ديكور المنزل ليتناسب مع الاطفال من حيث المنضدات والكراسي والحمامات وغيرهم ، وعندما زارونى ليروا ماذا فعلا فأعترضوا جدًا وقالوا أن الأطفال لابدأن يعتادوا على ممارسة الحياة الطبيعية ودعونى لزياره جمعيتهم فى السويد .

وتابع ، عندما وصلت للجمعية هناك لاحظت أن جميع المشرفين شباب وذلك ليعوضوهم عن الأب الذى لم يروها كثيرا ، كان نهجهم قائم علي التعاون بناء الأطفال علي الثقة فى النفس ، وبالفعل عدت ونفذت المشروع وكان مشروع ناجح إلي أن بدأوا يغيروا نظام التعليم وأصبح عباره عن إختبارات وهنا فقد الأطفال الحماس والشغف وأصبح إستكمال الموضوع صعب .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى